منتديات برنس التطوير®
منتديات برنس التطوير®


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المواضيع الأخيرة
» منتدى الحقائق القيمزيريه Gamezertruth
من طرف Gamezertruth السبت يونيو 14, 2014 8:55 am

» أي بنت تختار من الـ 3 بنات
من طرف ديزاين الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 1:50 pm

» لعلاج الزكام بيوم واحد بأذن الله
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:51 pm

» صلاة الفجر تقي من أمراض القلب
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:51 pm

» لماذا تتساقط أوراق الأشجار؟
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:49 pm

» الركن الأول من أركان الإسلام : معناه ومقتضاه
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:47 pm

» كيفية التوكل على الله
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:46 pm

» مدونتي انا...
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:46 pm

» طلب 5 مواضيع
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:42 pm

» طلب تسجيل3 اعضاء
من طرف محمد الفلكي الأحد سبتمبر 22, 2013 4:40 pm


شاطر | 
 

 معنى مقاصد الشريعة وفوائد معرفتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
...
مؤسس برنس التطوير


عدد المساهمات : 127
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/06/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: معنى مقاصد الشريعة وفوائد معرفتها   الإثنين يوليو 01, 2013 6:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله.



أما بعد:

المقاصد: جمع مقصد، وهو في اللغة: المراد.



وأما في الشرع، فهي الغايات التي وُضعت الشريعةُ لتحقيقها، وتنقسم إلى مقاصد عامة ومقاصد خاصة:

المقاصد العامة خمسة؛ وهي:

أولاً: حفظ الدين: قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لعائشة - رضي الله عنها -: ((لولا أن قومَك حديثو عهدٍ بإسلام، لهدمتُ الكعبة وبَنَيتُها على قواعد إبراهيم))، ومحل الشاهد أنه - صلى الله عليه وسلم - ترك هدمَ الكعبة لمقصدِ حفظ الدين.



ثانيًا: حفظ النفس: قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾ [النساء: 29]، فكل سبب يؤدِّي إلى قتل النفس - بشكل مباشر أو غير مباشر - مُحرَّم في شرع الله.



ثالثًا: حفظ العقل: قال – سبحانه -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [المائدة: 90]، ومحل الشاهد أنه - سبحانه وتعالى - حرَّم الخمر؛ لأنها تُلحِق الضررَ الجسيم بالعقل البشري.



رابعًا: حفظ المال: قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ ﴾ [النساء: 29]، ومحل الشاهد أنه - سبحانه وتعالى - حرَّم المعاملات التي تُضيِّع المال وتفسده على أهله الذين يستحقونه؛ كالربا، والرشوة.



خامسًا: حفظ النسل: قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء: 32]، ومحل الشاهد أنه - سبحانه وتعالى - حرَّم فاحشة الزنا؛ لأنها تُضيِّع النسل والنسب، واستقرار المجتمعات.



وأما المقاصد الخاصة، فهي الغاية التي شُرِّع من أجلها الحكم الجزئي، فمثلاً حكم الزواج شُرِّع في الدين لاستمرار الحياة البشرية، وحفظ استقرار الإنسان المادي والمعنوي.



وأما فوائد معرفة مقاصد الشريعة، فهي كثيرة نذكر بعضها باختصار شديد:

الفائدة الأولى: الفَهم الصحيح للشريعة.



الفائدة الثانية: تعميق فهم كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم.



الفائدة الثالثة: الوصول إلى الحكم الشرعي في النوازل التي لم يُنصَّ عليها في الشرع.



الفائدة الرابعة: التيسير على الناس في دينهم ودنياهم؛ قال الله - سبحانه وتعالى -: ﴿ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ﴾ [البقرة: 185].



وصلَّى الله وبارك على نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/53448/#ixzz2Xn041n6q
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://b-altwer.yoo7.com/
...
مؤسس برنس التطوير


عدد المساهمات : 127
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/06/2013
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: معنى مقاصد الشريعة وفوائد معرفتها   الإثنين يوليو 01, 2013 6:42 pm

المرجو الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://b-altwer.yoo7.com/
 
معنى مقاصد الشريعة وفوائد معرفتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برنس التطوير®  :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: